We, the undersigned NGOs, operating in 8 governorates  inside Syria and providing humanitarian services to over 5 million men, women and children inside Syria and in neighboring countries, ask all parties to prioritize the lives of civilians and ensure their safety. 

We have been working for over 5 years to deliver humanitarian services across sectors under extremely difficult and dangerous circumstances. As everybody knows, we were systematically targeted by all parties, especially the Syrian government and its allies. We have faced many challenges in this complex response–namely the tactics of besiegement, and failure of the international community to take concrete actions to protect Syrian lives. 

Today, the global response to this humanitarian catastrophe is at a crossroad. Parties to the conflict are committing horrific crimes that are in violation of international humanitarian law against the people of besieged Eastern Aleppo.  Instead of getting humanitarian aid, people have been forcibly displaced and their suffering is being exploited for political and territorial gains.

Today, civilians in Eastern Aleppo wait for an end of the suffering which they have endured for more than 4 months. For the past 4 days, men, women, and children have been waiting in line, against the background of an ancient city brought to ruins. They have been standing for hours in the numbing cold as they await their turn to be evacuated. The sick and the wounded are desperate for medical assistance now.  15,000 of those hoping to be evacuated in the next few days are children who continue to be the main victims of this conflict and lack of global action. 

We, as humanitarian NGOs, can only condemn and denounce crimes committed against civilians by all parties. 

In Syria, we have seen the continued violation of humanitarian principles as all parties of this conflict continue to obstruct a safe evacuation for the civilians in all besieged areas. Rather than protecting this last breath of humanity, we see parties of this conflict yet again make victims of innocent civilians.

We call for all military and political actors in Syria to ensure the protection of civilians according to the Geneva Conventions and the Universal Declaration of Human Rights, to cease all hostilities and ensure a safe evacuation of those in need. We call on all parties to abide by the agreement reached.

We call all the parties of the conflict to protect those that have been displaced from besieged cities, and prioritize their protection and needs.

 

نحن المنظمات الموقعة أدناه نعمل في 8 محافظات من سوريا و نقدم خدمات إنسانية لما يزيد عن خمسة ملايين من الرجال و النساء و الأطفال  في سوريا و دول الجوار  نؤكد على ضرورة وضع حياة المدنيين و أمانهم في مقدمة الأولويات لجميع الأطراف .

لقد عملنا لما يزيد عن خمس سنوات على تقديم الخدمات الإنسانية في معظم القطاعات في سوريا و كنا دائما هدفا لجميع الأطراف و بشكل خاص النظام السوري و حلفائه بشكل ممنهج لا يخفى على أحد، كان أكبر التحديات التي تواجهنا و فرقنا العاملة على الأرض هو الحصار، و قد شجع تجاهل المجتمع الدولي لهذه الجرائم على زيادة استخدامها.

نقف اليوم على منعطف كبير في تجاوب العالم للقضايا الإنسانية ، حيث أصبح تعامل الأطراف مع جريمة حصار السكان في حلب غير منطقي و لا يتلاقى و لا بأي شكل مع المبادئ الإنسانية ، حيث انتهت جريمة الحصار باتفاق على جريمة تهجير للسكان بحجة حمايتهم من القصف و الجوع بدلا من وقف القصف فوق رؤوسهم و السماح بدخول المساعدات الإنسانية ، و بدلا من أن نرى سعيا من كل الأطراف لحماية المدنيين فقد وجدنا سعيا من كل واحد من الأطراف اليوم لاستغلال قضية حصارهم ليضع يدا في الصفقة.

ينتظر المدنيون في حلب اليوم نهاية لهذه المعاناة المريرة التي يعيشوها منذ ما يزيد عن أربعة شهور بشكل متصاعد ، منذ أربعة أيام و هم يقفون على طوابير الإخلاء في العراء بانتظار دورهم، ينام الجرحى على الأرض بانتظار أن يتم تهجيرهم إلى مكان أقل خطرا و أقل ألما ، ينتظر 15000 طفل اليوم في هذا البرد القارس أن يتم إخلاؤهم إلى مكان يرون فيه وحشية الكون بشكل أقل ، بعد ان خذل الكون هؤلاء الأطفال الضحية الأولى لهذه الصراعات. 

إننا كمنظمات تعمل في مجال تقديم الخدمات الإنسانية و إذ لا نملك إلا الشجب و التنديد، و تلاقي نداءاتنا تهميشا كبيرا من المجتمع الدولي، و الأطراف المتصارعة على الأرض، إلا أننا نرى أنه لا يوجد قضية تعبر عن  انهيار القيم الإنسانية أكثر من قضية إخلاء المدنيين في حلب و تبادل الأطراف المنفعة و عرقلة العملية بغية الاستفادة من الصفقة، بدلا من أن تقدم هذه الأطراف لهذا الرمق الأخير من الإنسانية حماية كاملة و التزاما بالاتفاقيات التي ابرمتها.

اننا نناشد فورا جميع الأطراف الفاعلة عسكريا و سياسيا في سوريا أن تقدم الحماية لعملية الإخلاء بشكل كامل و أن تعمل فورا على وقف كامل للأعمال العدائية على كامل بقعة الأراضي السورية بما يضمن حماية المدنيين،  و أن تلتزم باتفاقياتها و بواجباتها تجاه المدنيين في سوريا بما يتوافق مع اتفاقيات جنيف و حقوق المدنيين و الجرحى في الصراعات المسلحة.

كما نناشد جميع الأطراف الالتزام بحماية جميع المهجرين من المدن المحاصرة و التعامل مع حمايتهم و مع احتياجاتهم كأولوية من قبل الجميع.

 

Signatories

Syrian NGO Alliance (SNA)

1-        Big Heart

2-        Binaa Organization for Development

3-        Ghiras Al Nahda

4-        Ghiras Foundation for Child Care

5-        Hand In Hand For Aid and Development

6-        Ihsan for Relief and Development

7-        Masrat – The Syrian Establishment For Human Care & Enhancement

8-        Orient

9-        PAC -Physician Across Continents

10-       Syrian American Medical Society – SAMS

11-        Social Development International – SDI

12-        Syrian Expatriate Medical Association – SEMA

13-        Sham Humanitarian Foundation

14-        Syria Relief

15-        Syria Relief and Development

16-        Takaful Alsham Organization

17-        Union of Relief and Medical Care Organizations – UOSSM

 

 

 

Fields marked with an * are required